كور

الاخبار و الفعاليات

وللمدينة الأقدم في سويسرا أثر السحر على زائريها لبيئتها الجبلية الصافية ولأزقتها الملتوية ومبانيها التاريخية، كما أن هناك المحال العديدة من متاجر للأكسسوارات ومطاعم وبارات ومتاحف وصالات فنية في الحي القديم الخالي أو يكاد من حركة السيارات حيث تضفي جواً متوسطياً.

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم

City guide كور

Cityguide PDF Teaser

المعلومات، النزهات، و الأحداث الأكثر أهمية و الكثير غيرها
نسخة مطبوعة من الطريق
تحميل (PDF)

يوم مثالي في كور

كانت كور قد خضعت من وقت إلى آخر لحكم السلتيين وكذلك الرومان والقوطيين والفرانك بصفتها البوابة إلى طرق تجارية وممرات ألبية هامة، واليوم يبقى تاريخها المقدر بخمسة آلاف سنة، الموثق بلقىً من العصر الحجري القديم ومن العصر البرونزي وبأدوات من العهد الروماني كما بشواهد من عهود أكثر حداثة من التاريخ كالكاتدرائية التي يعود عمرها إلى 800 سنة خلت بالقرب من مقر إقامة الأسقف.
وإذا ذهب هواة التاريخ في إحدى الرحلات في المدينة مع الأدلاء السياحيين فسيكتشفوا ثمة شواهد على الماضي وسيستمعوا إلى قصص مروعة عن الحروب الأهلية أو إلى حكايا مسلية عن أوقات السلم، وتبقى كور حتى يومنا هذا بمثابة المركز التجاري والعاصمة لإقليم واسع وهو ماتبرهن عليه مختلف المتاجر والمتاحف المختلفة والمسرح ومحطة حافلة البريد، ذلك لأنها المحور لعالم الجبال في كراوبوندن.

ولأن ثمة جبلاً في المنطقة هو جبل برام برويخ فذلك يعني أن هناك في كور أيضاً منطقة لرياضات الشتاء والصيف، فمدينة كور في فصل الصيف هي البقعة الأنسب للانطلاق في النزهات على الأقدام ولزيارة الكروم في أماكن صنع النبيذ في منطقة بوندنر هيرشافت، وهي البوابة إلى جبال كريسون، حيث يمكن الوصول إلى 26 منتجعاً من منتجعات العطل والمياه المعدنية في أقل من ساعة من كور.

الأمور التي يسلط عليها الضوء

  • وسكة الحديد في ريشيا هي مما وُثق لدى اليونسكو على أنها من مواقع التراث العالمي وبالتالي فإن ثمة الكثير مما تقدمه – وهي أفضل ما تستكشف من مدينة كور.
  • وكور هي المدينة الوحيدة في سويسرا التي تنفرد بمنطقة خاصة بها لرياضات الشتاء والصيف، حيث تتصل المنطقة بالمدينة بواسطة سكة التلفريك في برام برويخ
  • ويسهل الوصول من كور إلى جميع المنتجعات المعروفة في كراوبوندن فالمدينة لذلك تعد بمغامرة جديدة في كل يوم.
  • يعود أقدم المكتشفات الأثرية على أرض المدينة إلى ما بين 12.000 و9.000 سنة قبل الميلاد، وقد بقيت آهلة بالسكان على الأقل لخمسة آلاف سنة.
  • تتصف كور بطبيعتها إذ تغطي الغابات 50% من مساحة المدينة على أن كور تتمتع في الوقت نفسه ببنىً تحتية حضرية كما أنها تتمتع بمناسبات ثقافية وبمجموعة واسعة ومتباينة من المحال التجارية.
  • ومن متع المآكل أنك ستجد كل شيء في كور من المطاعم الرفيعة للذواقين إلى البارات العامة.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: