حديقة المعالم الطبيعية في بيفيران

Beverin

وفيها بيتس بيفيران التي تبلغ مساحتها 2998 متراً وتقع في وسط حديقة المعالم الطبيعية في بيفيران حيث هي تهيمن على المشهد في الحديقة، وإن ثمة خصائص فيما يحدد معالم هذا المكان كأحد مواطن الجدي (بحسب ما يعرف الوعل في اللغة الريتو رومانية) فهو مهيب هادئ وهو تدبيري محافظ مسالم وأما الحديقة فإنها تمتد من ثوسيس إلى شامس وهي تتضمن أجزاءاً من وادي سافين.

تكبير الخريطة

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم
والوديان في حديقة المعالم الطبيعية في بيفيران تنبسط على مساحة 370 كم مربع، وهي بمثابة الموطن لمجتمعات تاريخية وحضارية ولغوية مختلفة حيث يقيم 2500 من الأهالي فيما يصل عدده إلى إثني عشر مجموعة ضمن الحديقة.

وإذا قدم الزائر من ثوسيس فإن مضيق فيا مالا هو المنفذ إلى الحديقة حيث يحفل طريق الشر هذا بعدد من الجسور التاريخية المروعة، وثمة كنيسة سان مارتن في زيليس المعروفة في كثير من الأحيان بأنها سيستينة الألب، حيث تفاخر بسقوفها المزدانة بالرسوم الجصية من القرن الثاني عشر – وهي الوحيدة من نوعها في العالم وقد تمت المحافظة عليها في أفضل حال، وعلى طريق العبور في سان برناردينو يفتح مضيق روفلا ثغره فيما يلي من الطريق باتجاه سبلوكن والهنتر هاينتال ووادي الراين الأعلى ومن ثم يخرج الزائر من الجهة الجنوبية من حديقة المعالم الطبيعية، فإذا كانت ثمة خبرة لديه في المشي والنزهات فهو سيعرف هذا الطريق باعتبار أنه يمثل جزءاً من فيا سبلوكا.

وأما وادي سافين فيمكن الوصول إليه بحافلة البريد غدواً من منطقة رونولتا (في وادي الراين) أو على الأقدام من تشابينا. ولمن يكن ثمة سبيل لبلوغ الجبال بالسيارات في نهاية القرن التاسع عشر، فكان الطريق التاريخي عبر معبر كلاس هو الحلقة الأهم لأي ممن يودون الوصول إلى الشمال من أهالي قرى سافين، وكان قوم الفالزر قد عبروا الجبل من راين فالد في حوالي 1300 ميلادية فاستقروا في وادي سافين من الداخل وقد اتصف الأهالي مممن يعيشون في وادي فالزر حتى يومنا هذا بأسلوبهم السلمي والانعزالي في المعيشة كما بحبهم للطبيعة وللموطن والمصطلى.

وقد تجلى التنوع الحضاري في حديقة المعالم الطبيعية في بيفيران فيما تبدى من مشاهد بكر في المدن وفي المجتمعات السكانية النموذجية المتناثرة والمشاهد الحضارية المصانة بكل دماثة كما أنه تجلى في عامية قوم الفالزر والريتو رومان.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: