لاغو دي لوغانو / بحيرة لوغانو

إن بحيرة لوغانو هي على الحافة الجنوبية الأقصى من تيسين، وإن منطقة العطلة جنوب حافة جبال الألب، وإنها تمد ذراعيها إلى إيطاليا. ويعود الفضل إلى المناخ المتوسطي اللطيف. وهنالك أيضاً الحمضيات وأشجار النخيل التي تنمو في هذه المنطقة، ويمكن للزوار أن يتشمسوا تحت أشجار النخيل.

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم
للبحيرة عدد من الفروع المختلفة وهي محاطة بالجبال: مونت جينيروسو هو الجبل الأعلى قرب بحيرة لوغانو بارتفاع حوالي 1700م. وإن السكة الحديد المسننة تأخذكم من منتجع كابولاغو الذي يقع على جانب البحيرة إلى أعلى الجبل بمناظره البانورامية. وهنالك أيضاً سكتي حديد معلقتين يصلان إلى جبال لوغانو: مونت سان سالفاتور – حيث يؤدي ممر المشي الألبي الجميل إلى القرية الصغيرة كارونا ويتابع إلى موركوت و مونت بري. والتلفريك تأخذكم للأعلى إلى الهضبة المشمسة سيربيانو، التي تقع بشكل مثالي من أجل زيارة الموقع الأثري العالمي لليونسكو في مونت سان جورجيو. وإن الجبل ذو الغابات الكثيفة والنباتات النادرة الكثيرة هو أحد الأماكن الرئيسية ، حيث يمكن أن توجد مستحثات تعود إلى ما قبل التاريخ استخرجت من بحيرة شبه استوائية .

خذ رحلة بالقارب لتكتشف تنوع المنطقة: موركوت، بعمارتها الفخمة وكنيسة سانتا ماريا ديلساسو، وهو بناء هام يعود إلى عصر النهضة مع برج جرس من الرومانسيك الأخير الذي يعطي مناظر واضحة أو غاندريا، وهو مثال رائع عن قرية صيد السمك الصغيرة قرب بحيرة لوغانو.

وحول البحيرة فإن الحدائق العديدة هي أماكن مغرية للتجوال، خذ على سبيل المثال باركو شيرير في موركوت، حيث النحت والهندسة المعمارية من بلدان مختلفة لا حصر لها، وحُقب لا حصر لها مضمومة مع أشجار الأرز والصنوبر المكسيكي وأشجار الكافور ,أشجار الأوكالبتتوس، ووردية رودندرون، وأشجار النخيل والخيزران..الخ أو حديقة بيلفيدير، تماماً بجانب المنتزه على شاطئ البحيرة في لوغانو. وفي فصل الربيع ، يحب الزوار أن يشاهدوا الماجنوليا والكاميليا وهي مزهرة بشكل كامل في الحدائق.

يمكنك أن تستكشف التاريخ والحضارة السويسرية في جنة عطلة بحيرة لوغانو: متحف الجمارك السويسرية في غاندريا، على سبيل المثال يظهر كيف أن المهرّبين اعتادوا على ملاحقة تجارتهم بخطر كبير في هذه المنطقة التي كان يضربها الفقر سابقاً، بينما حديقة المجسم السويسري الصغير الشهيرة تريكم مناظر البلد الرئيسية على مقياس 1:25 . ومن أجل مشجعي الأدب فإنه من الجدير زيارة متحف هيرمان هيس في مونتاغنولا حيث أمضى الكاتب نصف حياته هنا.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: