بحيرة مورتين

Lac de Morat - Bise Noire

Lac de Morat - Bise Noire

Murtensee - Lac de Morat

Murtensee - Lac de Morat

إن بحيرة مورتين (مورتينسي، لاك دو مورات)، الواقعة بين المدينة الصغيرة من العصور الوسطى مرتين وريفيرا فريبورغيواس بمنحدرات كرومها التي تنعم على مونتي فولي، هي أصغر البحيرات الثلاث على محيط الجورا. ويعود الفضل إلى عمقها الضحل، حيث بحيرة مورتين تسخن بسرعة بالشمس وهي محبوبة أكثر كبحيرة سباحة من فصل الربيع وحتى فصل الخريف. وهنالك خدمات قوارب منتظمة تبحر عبر قناة بروي من بحيرة مورتين إلى لاك دو نوشاتيل، وأيضاً منها إلى بحيرة بييل.

تكبير الخريطة

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم
إن مدينة مورتين التي تقع على الشاطئ الجنوبي الشرقي من البحيرة ويعزى اكتشافها إلى عام1170 للسلالة الزاهرينجينية، قد احتفظت بصفتها التاريخية مع طرق المدينة القديمة الجميلة وأروقتها الممتعة. وهي متنزه جميل على ضفاف البحيرة ويقدم تشكيلة من الرياضات المائية تسير جنباً إلى جنب مع شاطئ البحيرة. وإن ممر المشاة يسير على طول حزام الخيزران إلى شاطئ البحيرة المقابل في منطقة كروم مونتفولي. وهنالك أقبية خمور عديدة وفنادق تغري الزوار لتزوق الخمور في القرى القديمة التي تزرع العنب على الشاطئ الشمالي. إن حافة هضاب فولي بين لا سدي مورات ولا دي نوتشيل هي منطقة المشي الشعبية وتقدم بانوراما رائعة للبحيرات والجورا وجبال الألب.

وإن خمر العنب الأبيض المنعش يزدهر في منحدراتها الجنوبية والخمور تشكل تكملة مثالية لسمك الكراكي وسمك السلور و السمك الفرخ من البحيرة. وأولئك الذين يرغبون باكتشاف المزيد عن خمور المنطقة المحلية يمكنهم أن يفعلوا ذلك بأخذ طريق الخمر الموضوعي.

وفي إبريل من كل سنة يتم تخصيص الطريق فقط لمستعملي المركبات التي لا تقاد بمحرك خلال سلوابمورتينسي. حوالي 30,000 راكب دراجة ومتزلج وماشي على الأقدام يستمتعون بالرحلة الخالية من السيارات حول البحيرة. وهنالك رحلة جانبية على الدراجة أو سيراً على الأقدام إلى المنطقة المجاورة (غروسي موس) وهي حديقة الخضروات في سويسرا وتؤدي إلى طريق الخضراوات بوجود 60 نوع من الخضراوات.

وإن الجولة بالقارب على مورتينسي (لاك دو مورات) يستغرق ساعة كاملة بينما الرحلة من خلال بروي كانال إلى نوشاتيل تستغرق أقل من ساعتين. وإن الجولة إلى البحيرات الثلاث التي تستغرق نهاراً كاملاً تأخذ زواها من خلال قناة بروي إلى لا ك دو نوشاتيل وثم من خلال قناة زيهل و بحيرة بييل إلى بييل على مدى أربع ساعات.

ويعود الفضل إلى القنوات التي توصل جورا بالبحيرات المحيطة ويستطيع البحارة أن يوسعوا من نطاق إبحارهم باليخت. وإن شواطئ الاستحمام بالإضافة إلى المخيمين يمكنهم أن يوجدوا بشكل عملي حول البحيرة مباشرة حتى المدينة الرومانية الصغيرة افينشيس، الواقعة على بعد 3 كم من شاطئ البحيرة، ولها شاطئها الخاص وموقع مخيمها.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: