محمية وحديقة حيوانات (غولداو)

غولداو

في العام 1806 كان مسرحاً لحدث كارثي درامي كان موضوعه البشر فأضحى اليوم بمثابة الملاذ الميمون لأصناف حيوانية مهددة: إنه جرف (غولداو) حيث ثمة موطن لأصناف مناسبة من الحيوانات غير الأليفة في محمية وحديقة حيوانات (غولداو) وسط طبيعة متميزة وذلك في ذات الموقع الذي كان قد شهد حدث الانجراف.

تكبير الخريطة

Group Activities

اللغة | Language:
de

Duration:
1/2 اليوم

Persons:
1 - 20

Cost:
نعم

موسم:
Whole year

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم
حصل ذلك في الشهر الثاني من شهر سبتمبر من العام 1806 إذ هدرت الصخور بما يقدر بأربعين مليون متر مكعب من جبل (روسبرغ) في (شفيتس) فدمرت ثلاث قرى وقتلت 457 من الناس، أما اليوم فيعيش في المنحدر قرابة المائة صنف من الحيوانات البرية وغير الأليفة في موقع الجرف في محمية وحديقة حيوانات (غولداو) على امتداد 34 هكتار من الأرض حيث تضم حديقة الحيوانات مختلف أصناف الغزلان وأغنام (الموفلون) البرية ضمن رقعة كبيرة فسيحة من أرض الرعي كما أن ثمة ذئاب وحيوانات من نوع الوشق البري والخنزير البري وسباع برية ضمن أحواش كبيرة.

أما الحيوانات نادرة كالدب البني السوري وثور (البيسون) الأوروبي والطيور كأبو منجل الناسك والعقاب ذو اللحية فهي تتكاثر بارتياح ضمن برنامج التكاثر في المحميات التابع لحديقة الحيوانات، وثمة رحلات بأدلة سياحيين ومعارض وورش فيما يعرف بالحيوانات وبمواطن معيشتها.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: