سانت أورسان/كلو دي دوب

يورا و البحيرات الثلاث

كما تقول الأسطورة، تم تأسيس بلدة سانت أورسان الصغيرة من قبل الراهب الإيرلندي أورسينيكوس، والذي عاش كناسك في هذه البقعة المنعزلة. وحتى اليوم، يملك هذا المكان قوة جذب وسحر كبيرة.

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم

على الرغم من وجود عدة مئات من الأشخاص الذين يعيشون هنا، فإن بلدة سانت أورسان والواقعة على ضفاف نهر دوب بقيت مكاناً للهدوء والاسترخاء. تضم هذه البلدة الخلابة بشكل رئيسي صروح القرون الوسطى، ومنازل السكّان التي تعود إلى القرن الرابع عشر وحتى القرن السادس عشر، بالإضافة إلى الكنيسة المجمعية المذهلة والتي تم بناؤها بين القرن الثاني عشر والقرن الرابع عشر.

يصل الزوار إلى صومعة سانت أورسينيكوس، والموجودة ضمن الكهوف عن طريق درج شاهق بطول 190 درجة.

تقع الأطلال ذات المكانة العالية في شمال المدينة. أما برج دوب، ذو الأربعة أقواس، والذي تم بناؤه في عام 1728 فهو يوفر إطلالة جميلة على البلدة التي تعود إلى القرون الوسطى وضواحيها، بما في ذلك حديقة الطبيعة المستقبلية في دوب.

الصيف

من الممكن الوصول إلى الحياة البرية الطبيعية في كلو دي دوب مشياً على الأقدام، بالإضافة إلى مسار للدراجات الجبلية والتي تعتبر ملائمة حتى بالنسبة للمبتدئين. كما يجذب نهر دوب العديد من الصيادين. حيث يقول الناس أن أفضل سمك سلمون مرقط نهري يوجد في نهر دوب. وبنفس الوقت يعتبر المشهد النهري الخصب في دوب ذو شعبية كبيرة لمحبي رياضة قوارب الكاياك والكاياكيرس. أما من التجارب المميزة جداً التي لابد من القيام بها فهي المسير على مدى أربعة أيام، تقريباً مسافة 80 كم، من سانت أورسان على طول نهر دوب وصولاً إلى برنيتس أو بالعكس. بالطبع، من الممكن القيام بهذا المسير على أيام منفصلة. حيث تتوفر عند نهاية كل مرحلة، خطوط للحافلات لتعيدكم من وادي دوب إلى هضاب جورا.

الأمور التي يسلط عليها الضوء

  • البلدة القديمة و الدير- بلدة ساحرة تعود للقرون الوسطى، وتقع على نهر دوب وتتميز بأزقتها الضيقة، أبنيتها وجسورها الجميلة، بالإضافة إلى الكنيسة الرومانية المجمعية القوطية مع الأديرة الموجودة فيها.
  • المحمية الطبيعية في كلو دي دوب- وهي عبارة عن قمة جبلية تضم في معظمها غابات (على ارتفاع 917 متر)، ومحاطة بحلقة يشكلها نهر دوب، مع إطلالة بانورامية على فوسجس وصولاً حتى جبال فريبرغ.
  • الطاحونة القديمة في سوبي- وهي الأخيرة الباقية من مجموعة من الطواحين التي كانت موجودة على طول نهر دوب. تعود هذه الطاحونة، التي تم إعادة ترميمها، إلى عام 1565 حيث ظلت تطحن الذرة من المزارع المحيطة حتى عام 1968. وهي تضم منشرة وكهرباء مولدة أيضاً.
  • غروتيس دي ريكليه وبريهيستو بارك- كهوف مذهلة مع الهوابط والصواعد، ذات أهمية أوروبية، ومن الممكن زيارة هذه المنظومة من الكهوف الممتدة على طول 1.5 كم بمرافقة دليل سياحي، بالإضافة إلى زيارة حديقة الديناصور المتخصصة في تطور عالم الحيوان.
  • بورينتوري- وهي بلدة صغيرة تعود للقرون الوسطى، وتطغى عليها قلعة بارزة، وتقع عند تقوس جورا في منطقة أجوي.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: