سكة برينز- روثورن- الصعود نحو القمة

برينز

تصعد القطارات بفضل محركاتها البخارية التي تذكرنا بالماضي إلى برينز روثورن التي كانت من أشهر المناطق القديمة التي تتمتع بمناظر خلابة في منطقة أوبرلاند في بيرن وكذلك كان حالها حتى خلال القرن التاسع عشر. ويحتاج القطار لساعة من الزمن لصعود مسافة تبعد 1678 متراً تمثل فرق الارتفاع عند الصعود.

مشاركة المحتوى

شكرا لك على التقييم
تمكن سكان منطقة بيرن من بناء سكة حديد برينز- روثورن بفضل سكان لوسيرن، وذلك لأن سكان بيرن قرروا أن يعوضوا النقص الذي انتابهم جراء الميزة التي كسبتها لوسيرن بعد بناء سكة حديد ريجي التي أصبحت معلماً سياحياً هاماً بعد بنائها عام 1871، ولذا فقد خطرت ببال سكان بيرن فكرة تقوم على جعل القطار يمر من منطقة برينز روثورن، وفي عام 1892 حملت العربات البخارية أول ركاب قرروا الصعود للقمة الجبلية التي يزيد ارتفاعها على مائتي متر. هذا ولم يتم تحويل خط سكة الحديد إلى خط كهربائي أي أن عربات القطار التاريخية بقيت تصعد الجبل بواسطة القاطرات البخارية كما كانت حالها في الأيام الخوالي، باستثناء أنها أصبحت مزودة جزئياً بمحركات تعمل على الديزل .
.
وهكذا فإن المنظر البديع لجبال الألب التابعة لمنطقة بيرن وجبال الألب السويسرية بالإضافة إلى الطرقات الجبلية الست المخصصة لمحبي رياضة المشي في الطبيعة إلى جانب الفندق الجبلي الساحر الذي يحمل اسم ( روثورن- كولم) لازال ينتظر السياح على قمة الجبل.

إظهار نمط مشاهدة أخرى للنتائج: